David Garrett- عازف الكمان المفضل لدي

David Garrett

170297982.jpg
“عليكَ أن تكون عازفَ كمان عالمياً رفيعاً حتّى تتمكَّن من تسجيل CD جيد” هكذا قال ديفيد غاريت.

دافيد غاريت هو عازف كمان ألماني شهير، ولد في 4 سبتمبر 1980 في مدينة آخن الألمانية. وقد حطم الرقم القياسي في موسيقى البوب في ألمانيا، ونال المرتبة الأولى في العزف على الكمان، ودخل موسوعة غينيس للأرقام القياسية في سرعة العزف على الكمان، كأسرع عازف يؤدي المقطوعات بسرعة فائقة، دون التأثير على جودة ونقاء الموسيقى المعزوفة.

41o4xonw0bl-_sy450_-bqz8lgxx2qjg6fgm8agwqyzzusnuil1j6ajy3jlopvj

بدأ عزف الكمان في سن الرابعة، عندما جلب والده لأخيه الأكبر كمان، فأصبح يَعزف عليه، وبعدها تقدّم لإحدى المسابقات، ونال الجائزة الأولى، وبدأ يُقدّم حفلات بشكل احترافي في السن الثانية عشرة. لم تكن حياته سهلة على الرغم من موهبته الكبيرة، ورحلة نجاحه مرّت بمحطات صعبة. روى جاريت بعضاً من ملامح تلك الحياة في حوار له بجريدة الديلي ميل. قضى جاريت طفولة شاقة تحت وطأة التدريبات المتواصلة والمعلمين الخصوصين الذين أحضرهم والده له حين أدرك موهبته. يقول جاريت على الرغم من أن والده نجح في أن يصل به إلى مكانته الحالية، إلا أنه لم يكن ليختار أن يحيا يوماً من تلك الأيام مرة ثانية، لقد كانت أياماً صعبة وبها كثير من الدموع.

images-5

انفصل جاريت عن تأثير والده في السن السابعة عشرة حين سافر إلى أميركا ودرس في مدرسة جوليارد، تتلمذ هناك على يد عازفين مشهورين مثل إيزاك بيرلمان. ونال جائزة المعهد في التأليف الموسيقي بمقطوعة فيوج على غرار يوهان سباستيان باخ. في تلك الفترة امتنع والده عن تمويل دراسته الجامعية، فعمل جاريت كموديل، حتى لُقب بديفيد بيكام الموسيقى

يتمتع دافيد غاريت بمظهر شبابي، غير رسمي، كما أنه يحفز جيل الشباب على الإقدام على الموسيقى الكلاسيكية. وبفضل حسن مظهره تستعين به بعض وكالات الدعاية والإعلان في بعض الأحيان، وفي عام 2012 وقف أمام الكاميرا في فيلم بعنوان “باغانيني – عازف الكمان العبقري”.

41j6jkz4hml-nz5jbaic6gvhizzvdeqoyo3n6tgppungzhhvvtpemvt

آلة الكمان الأنتيك التي يعزف عليها ديفيد جاريت هي إحدى آلات ستراديفارس الشهيرة، ويبلغ ثمنها 3.6 مليون دولار. شهرة هذه الآلات ترجع إلى أنها من صنع آل ستراديفارس، وهي إيطالية شهيرة من الآلات الوترية في القرن السابع عشر، وتتميز بدقتها ونقاء صوتها.
والمميز في جاريت أنه لا يقدم الموسيقى الكلاسيكية فقط، مع أنه يفضلها شخصياً، يقول: “هل يوجد هناك شيء أفضل من باخ”، لكنه يُقدّم موسيقى عصرية أيضاً، مروراً بموسيقى البوب والروك وحتى موسيقى ساوندتراك الأفلام مثل قراصنة الكاريبي، يقول إنه بذلك يحاول أن يصل بالموسيقى إلى كل الأعمار والأذواق.
كما أنه قدم مجموعة ألبومات ناجحة قدم فيها الموسيقى الكلاسيكية بشكلها التقليدي، بالإضافة إلى مقطوعات الـ كروس أوفر، بيع من ألبوماته أكثر من ثلاثة ملايين ألبوم.

 

جاريت يُحطم الرقم القياسي لموسوعة جينيس لأسرع مقطوعة

 

 

جاريت وأسطورة باجنيني

ونظراً لسرعته يحطم الرقم القياسي في مقطوعة the flight of bumblebee لكورساكوف، ولأدائه المتميز المُفعم بالمشاعر، حتى إن حفلاته دوماً تعج بجمهوره العريض، ولأنه يُعد من أمهر العازفين السولو الذي يعزف دون نوتة عن ظهر قلب، مُستحضراً الموسيقى من أطراف أصابعه، شَبَهه الجميع ببنيكولو باجنيني، وهو عازف ومؤلف إيطالي شهير، لقب بشيطان الكمان، لقدرته على العزف بسرعة وحرفية شديدة، فأُثيرت الشائعات حوله أنه يملك قوى غير إنسانية حتى يعزف بهذا الشكل غير المسبوق وأنه عازف كمان شيطاني.
https://www.youtube.com/watch?v=XH6ZWV5QspA
استغلت شركات الإنتاج هذا الأمر وأنتجت له فيلماً يُمثّل فيه دور باجنيني، حين سئل عن تجربته التمثيلية تلك، صرّح جاريت بشعوره أنه لم يجد نفسه في التمثيل.

مشهد من الفيلم يعزف إحدى مقطوعات باجنيني بأداء لم يكن ليجيده أي ممثل

موقعه الخاص :

http://www.david-garrett.com

 

 

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

w

Connecting to %s